ابن الرومي

كلمات اغنية أبا جعفرٍ لا زلت مُعطى ً وواهبا – ابن الرومي

كلمات اغنية أبا جعفرٍ لا زلت مُعطى ً وواهبا – ابن الرومي مكتوبة وكاملة

أبا جعفرٍ لا زلت مُعطى ً وواهبا … ومُكْسِبَ أموالٍ رِغابٍ وكاسبا

طلبتُ كساءً منك إذ أنت عاملٌ … على قرية ِ النعمان تُعطى الرغائبا

فأوسعتَني منعاً إخالُك نادماً … عليه وفي تمحيصه الآن راغبا

فإن حَقَّ ظني فاستقِلْني بمُتْرَصٍ … يقيني إذا ما القُرُّ أبدى المخالبا

وإن كان ظنِّي كاذباً فهْي هفوة ٌ … وما خلتُ ظني فيْئة َ الحُرِّ كاذبا

وما كان مَنْ آباؤك الخيرُ أصلهُ … ولُبُّكَ مَجْناهُ ليمنعَ واجبا

فعجِّل كسائي طيِّباً نحو شاكرٍ … سيُجنيك من حُرِّ الثناء الأطايبا

وسلِّم من التخسيسِ والمطلِ بُغيتي … تكنْ تائباً لم يُضحِ راجيه تائبا

أجِبْ راغباً لبَّى رجاءَك إذ دعا … إليك وعاصَى فيك تلك التجاربا

ولا تَرجِعنَّ الشِعرَ أخيبَ خائبٍ … فما حَقُّ مَنْ رجَّاك رُجعاهُ خائبا

ويا سَوْأتا إن أنت سوَّدتَ وجهَهُ … فأصبحَ معتوباً عليه وعاتبا

يذُمُّك مظلوماً وتلحاهُ ظالماً … هناك فيستعدي عليه الأقاربا

فإنَّ احتمالَ الحُرِّ غُرماً يُطيقه … لأَهونُ من تحويلِ سِلْمِ مُحارِبا

عجائبُ هذا الدهر عندي كثيرة ٌ … فيابن عليٍّ لا تَزْدني عجائبا

وإنّ اعتذاراً منكَ تِلقاءَ حاجتي … لأَعجبُ من أن يصبح البحرُ ناضبا

ودَعْنيَ من ذكر الكساءِ فإنه … حقيرٌ ودع عنك المعاذيرَ جانبا

نصيبيَ لا يذهب عليك مكانُهُ … فتَلْقى غداً نَصْباً من اللَّوم ناصبا

رَزئنا جسيماً من لِقائك شاهداً … فعوِّض جسيماً من حِبائك غائباً

رأيتُ مواعيدَ الرجال مواهِباً … وما حَسَنٌ أن تَسْترِدَّ المواهبا

رجاءٌ وأَى عنك الرجاءَ فلا يكن … رَخاءٌ من الأرواح تَقْرو السباسبا

علينا بنُعماكُمْ منّ الله أنعُمٌ … فلا تجعلوها بالجفاءِ مصائبا

وَلاَتَكُ أُلهوباً من البرق خُلَّباً … فما زِلتَ شُؤْبوباً من الودْق صائبا

تابعنا على الفيسبوك .. تابع جديد الاغاني

شارك اغنية أبا جعفرٍ لا زلت مُعطى ً وواهبا – ابن الرومي على مواقع التواصل ودع الناس تعرف روعة احساسك وذوقك

اكتب تعليق ودع العالم يعرف رأيك في كلمات أبا جعفرٍ لا زلت مُعطى ً وواهبا – ابن الرومي

شاهد ايضا

كلمات اغنية يا شرفي بأنه يعلمني – عبدالغني النابلسي

كلمات اغنية راعدٌ تحتَهُ صَلَفْ، – أبوالعلاء المعري

كلمات اغنية قلْ للأميرِ الاريحيِّ الذي – أبو تمام

كلمات اغنية بيكاسو يرسم قطعاناً من الثيران ويقتلها – ليث الصندوق

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق