السري الرفاء

كلمات اغنية أَذُمُّ إليكَ عادية َ الفِراقِ – السري الرفاء

كلمات اغنية أَذُمُّ إليكَ عادية َ الفِراقِ – السري الرفاء مكتوبة وكاملة

أَذُمُّ إليكَ عادية َ الفِراقِ … و أحمَدُ سائحَ الدَّمعِ المُراقِ

أَمِنْتُ الكاشِحينَ فَأَسْلَمَتْهُ … لذِكْراكَ الشُّؤونُ إلى المآقي

و لم أَملِكْ غَراماً في اتِّئادٍ … يؤَرِّقُنيو دمعاً في استباقِ

و كيفَ أَرُدُّ أنفاساً حِراراً … لو ارتَدَّتْ لأَحْرَقَتِ التَّراقي

أَرومُ دُنُوَّ كاذبَة ِ التَّداني … من العُشَّاقِ صادِقَة ِ الفِراقِ

أَلَمَّ خَيالُهاو العِيسُ حَسْرى … مَرافِقُها وسائدُ للرِّفاقِ

فبِتْناو العُقودُ لها انبتاتٌ … على الأعناقِ من ضيقِ العِناقِ

و راحٍ يَستَحِثُّ بها ضَريبٌ … على راحٍ يُخَيَّلُ في احتراقِ

سَلَبْناها الزِّقاقَو نحنُ أَولَى … بما تحوي الزِّقاقُ من الزِّقاقِ

بمتَّسِقٍكأَنَّ الشَّمْسَ تجلو … علينا منه حَلْياً في اتِّساقِ

له أَرَجٌ يُحَيِّي السَّرْبَ وَهْناً … بأنفاسٍ مُطَيَّبَة ٍ رِقاقِ

و أغصانٌ تَقولُإذا تَثَنَّتْ … أَخَمْراً ما سَقَتْهُنَّ السَّواقي

هَلِ الأَيَّامُ مُطْلِقَة ٌ وِثاقي … فأَرحلَ أَم مُنَفِّسَة ٌ خِناقي

و هَل بالشَّامِ لي وَجْهُ ارتيادٍ … أُقيمُ عليهأَم وَجهُ انطلاقِ

عَلِقْتُفما وَهَتْ كَفِّيو لكنْ … وَهَى عن قَبْضِها حَبْلُ اعتلاقي

و أكثرُ ماأقولُسقَى ابنَ فَهْدٍ … حياً كَنَداه مُنْحَلَّ النِّطاقِ

رَماني بامتهانٍ فَلَّ غَربي … و أطمَعَ كلَّ وَغْدٍ في لَحاقي

و أَسرفَ في الوَدادِ على التَّنائي … فحينَ دَنَوْتُ أسرفَ في الشِّقاقِ

و سِرْتُ فكُنتُ بَدْرَ التَّمِّ أوفى … بِه طولُ المَسيرِ على المَحاقِ

و لي منه إذا ما الكأسُ دارَتْ … عَرابِدُ لا يَقي منهنَّ وَاق

تُساوِرُنيفأَلقاها برِفْقٍ … كما يَلْقى فَحيحَ الرُّقْشِ رَاق

تُصِمُّ صَدايَ عن نَغمِ المَثاني … و تُشرِقُني بما في كَفِّ سَاقِ

ستُبْعِدُني اللَّواتي قَرَّبَتْني … و إن لم تَطْفُ نايرَة ٌ أساقي

و تَجدِبُنيإذا ما الشَّامُ ضاقَتْ … عَليَّ رِحابُهرَحَبُ العِراقِ

على أنّي أُفارِقُ عن وَدادٍ … مُقيمٍ في حِمى الأحشاءِ باقي

و أَذْكُرُ حَبلَكَ الثَّبْتَ الأَواخي … عليَّوَ وُدَّكَ العَذْبَ المَذاقِ

و أبقى غَيْرَ مُسْتَبْقٍ دُموعاً … تَفيضُو لا تَغيضُ على الإباقِ

و كم عَبْدٍ تَذَكَّرَ فِعْلَ مَولًى … فحَنَّ إلى سَجاياه الرِّقاقِ

سلامُ اللّهِ منك على جَوادٍ … إذا جارى حوى قَصَبَ السِّباقِ

سَما للمَجْدِ مُبْيَضَّ الأَيادي … فَسيحَ الظِّلِّ مُمتَدَّ الرِّواقِ

فلم تَبْعُدْ عليه له أَقاصٍ … و لم تَصعُبْ عليه له مَراقي

وَقَفْتُ عليه وُدّاً مُستَكِنّاً … تَمَكَّنَ في الشِّغافِ وفي الصِّفاق

و شُكْراً ما حدا الأَظعانَ حادٍ … و ما أخذَ الطَّريقُ من الطِّراقِ

و حَسْبِيمن مُباشَرَة ِ الأماني … صَبوحي من لِقائِكَو اغتِباقي

تابعنا على الفيسبوك .. تابع جديد الاغاني

شارك اغنية أَذُمُّ إليكَ عادية َ الفِراقِ – السري الرفاء على مواقع التواصل ودع الناس تعرف روعة احساسك وذوقك

اكتب تعليق ودع العالم يعرف رأيك في كلمات أَذُمُّ إليكَ عادية َ الفِراقِ – السري الرفاء

شاهد ايضا

كلمات اغنية قلت لما رأيت في الدرب عمرا – الحكم بن أبي الصلت

كلمات اغنية امسح الدمعه – عبدالمجيد عبدالله

كلمات اغنية لحظة التوديع – عتاب

كلمات اغنية خلوتُ ، يومَ الفراقِ ، منهُ – أبو فراس الحمداني

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق