السري الرفاء

كلمات اغنية أُؤَنِّبُ الشَّوقَ فيهِمو هو يَضطَرِمُ – السري الرفاء

كلمات اغنية أُؤَنِّبُ الشَّوقَ فيهِمو هو يَضطَرِمُ – السري الرفاء مكتوبة وكاملة

أُؤَنِّبُ الشَّوقَ فيهِمو هو يَضطَرِمُ … و أستَقِلُّ دموعَ العينِو هي دَمُ

للّهِ أيُّ شُموسٍ منهُمُ غَرَبَتْ … بِغُرَّبٍو بدورٍ ضَمَّها إِضَمُ

بِيضٌ تُخَبِّرُ عنها البِيضُلا مِعَة ً … بأنَّهنَّ نَعيمٌ دونَه نَقَمُ

أَهْدَتْ لهُنَّ على خَوْفٍ إِشارَتَنا … تَحيَّة ً رَدَّها العُنَّابُ والعَنَمُ

هيَ الظِّباءُ ولي من رَبعِها حَرَمٌ ؛ … و هيَ الشِّفاءُو لي من لَحْظِها سَقَمُ

سُقْيا المحبِّينَ من أَهلِ الحمى ظَمأٌ … بَرْحٌو سُقياهُ من أَجفانِها دِيَمُ

و ما تَحَكَّمَ في دارٍ فِراقُهُمُ … إلا غَدَتْ في دموعِ العَيْنِ تَحتَكِمُ

سَلِمْتَ ما فَعَلَتْ غِزْلانُ ذي سَلَمٍ … إذا الكِناسُ الذي حلَّتْ به سَلَمُ

يُمْسي به الحُسنُ والإِحْسانُ في قَرَنٍ … و يُصبحُ الخِيمُ في مَعناه والخِيَمُ

جَادَتْكَ مُذهَبَة ٌ بالبَرْقِ مُجلِبَة ٌ … بالرَّعْدِ تَربَدُّ أحياناً وتَبتَسِمُ

كأنَّهاو جَنوبُ الرِّيحِ تَجنُبُها … بحرٌ يَسُدُّ فَضاءَ الجوِّ مُلتَطِمُ

منَ اللَّواتي تقولُ الأرضُإن بسَمَتْ … هَذي الحياة ُ التي يَحيا بها النَّسَمُ

كأنَّها إذ توَلَّتْو هيَ مُقْلِعَة ٌ … جَيْشُ العَدوِّ تولّىو هو منهَزِمُ

عادَتْ حُماتُهُمُ سُفْعاً خُدودُهُمُ … كأنَّما سَفَعَتْ أبشارَها الحُمَمُ

وَلَّتْ وبِيضُ ابنِ عبدِ اللّهِ تَنشُدُها … كالطَّيْرِ رَوَّعَها من بارقٍ ضَرَمُ

أطفأْتَ بالكَرِّ والإِقدامِ نارَهُمُ … و قبلُ كانتْ على الإسلامِ تَضطَرِمُ

دَفَعْتَهم بِغِرارِ السَّيفِ عن بَلَدٍ … رَحْبٍ تَدافَعَ فيه سَيْلُكُ العَرِمُ

فأصبَحَتْ من وراءِ اليَمِّ شَوْكَتُهم … و همْ من البِيضِ إن جرَّدْتَها أُمَمُ

غَشِيتَهُم برماحٍ ليسَ بينَهُمُ … و بينَ أطرافِهاإلٌّ ولا ذِمَمُ

و نِلْتَ أَمنعَهُم حِصْناًو أبعَدَهم … فليسَ تَعصِمُهُمْ من بأسِكَ العِصَمُ

و باتَ ذو الأمرِ منهُمْقد أَلَمَّ بهِ … من خَوْفِ إلمامِكَ المُؤذي به لَمَمُ

تَروعُ أحشاءَهُ بالكُتْبِوَ هْوَ لَهَا … خَوفُ الرَّدى ورجاءُ السِّلمِ مُستَلِمُ

لا يَشرَبُ الماءَ إلا غَصَّ من حَذَرٍ … ولا يُهَوِّمُ إلا راعَه الحُلُمُ

اللّهُ جارُكَو الأرماحُ جائِرَة ٌ … و البِيضُ تأخُذُ من ألوانِها اللِّمَمُ

و النَّقْعُ لَيْلٌ يَكُفُّ الطَّرْفَ غَيهَبُه … و المُرهَفاتُ كقَرْنِ الشَّمسِ تَزدَحِمُ

أَضْحى بِنَجْدَتِكَ الإسْلامُ مُعْتَصِماً … و أنتَ باللّهِ والهِنديِّ مُعْتَصِمُ

تُزجي القَناو المنايا فيه كامنة ٌ … فتَحطِمُ الشِّرْكَ أحياناًو يَنحَطِمُ

أَعْجِبْ بهِحينَ يَدعوهُ لمَلحَمَة ٍ … أَصَمُّ ليسَ به عن دَعْوَة ٍ صَمَمُ

كأنَّهاو العَوالي مِلءُ ساحَتِها … مَغارِسُ الخَطِّ فيها للقَنا أَجَمُ

فالغَزْوُ مُنْتَظِمٌو الفَيءُ مُقْتَسَمٌ … والدِّينُ مُبْتَسِمٌ والشِّرْكُ مُصْطَلَمُ

يا سائلي عن عليٍّ كَيفَ شِيمَتُهُ … انظُرْ إلى الشُّكْرِ مَقْروناً به النِّعَمُ

مَدْحٌ يَغُضُّ زُهَيْرٌ عنه ناظِرَه … و نائلٌ يَتوارَى عِنْدَهُ هَرِمُ

و باسطٌ يَدَه بالعُرْفِ مُطلِقُها … بالحَتْفِ يُنعِمُ أحياناً ويَنتَقِمُ

مُشَهَّرٌ مثلُ بيتِ اللّهِ نعرِفُه … بِفَضْلِ ما ذاعَ عنه العُرْبُ والعَجَمُ

إذا بَدا الصبحُفهو الشَّمسُ طالِعة ً ؛ … و إن دَجَى اللَّيلُفهو النارُ والعَلَمُ

لا يَستعيرُ له المُدَّاحُ مَنقَبَة ً … و لا يقولون فيه غيرَ ما عَلِموا

رأى السَّماحَ فطيماًفاشرَأَبَّ له … و خيرُهُم مَنْ رَآهو هو مُحتَلِمُ

رَحبٌ على آمليهِ ظِلُّ رَحْمَتِهِ … و ليسَ بينَهُمُ قُربَىو لا رَحِمُ

عَمَّتْ أياديهإذ عَمَّ الحَيا بلداً ؛ … إنَّ التي عَمَّتِ الدُّنيا هي الكَرَمُ

فما نباليإذا فُزْنا بِديمَتِهِ … أن يُمْسِكَ الغَيْثُ أو أن تَهلِكَ الدِّيَمُ

هو الحَيا والغِنى ما انهَلَّ عارِضُه … و هو الرَّدَى ما ارتدى بالسَّيفِ والعَدَمُ

رمى الصَّليبَ وأبناءَ الصَّليبِفلم … تُغْمَدْ صَوارِمُه إلاّ وهُم رِمَمُ

بالبِيضِ تُنْكِرُها الأغمادُ مُغمَدَة ً … و الجُرْدِ تَعرِفُها الغِيطانُ والأَكَمُ

لا تُخلَعُ العُذْرُ عنها عندَ أَوْبَتِها … و لا تُنَفَّسُ عن أَوساطِها الحُزُمُ

كأنَّما نُتِجَتْ للحَربِ مُسرَجَة ً … مرَكَّباتٍ على أفواهِها اللُّجُمُ

يا صارِمَ الدينِإنَّ الدِّينَ قد عَلِقَتْ … كَفَّاهُ منك بِحَبْلٍ ليسَ يَنصَرِمُ

أَشِيمُ عَفْوَكَ عِلْماً أنْ سَتَنْشُرُه … عَليَّ تلك السَّجايا الغُرُّ والشِّيَمُ

كَانَ انصرافيَ جُرْماً لا كِفاءَ له … عنديو أيُّ لَبيبٍ ليسَ يَجتَرِمُ

رَأْيٌ هَفَا هَفْوَة ً زَلَّتْ لها قَدَمي … و ما هَفا الرأيُإلاّ زَلَّتِ القَدَمُ

هو اضطِرارٌ أزالَ الاختيارَو هل … يَختارُ ذو اللُّبِّ ما يُرْدي وما يَصِمُ

و كيفَ يَجتَنِبُ الظَّمآنُ مَورِدَهُ … عَمْداًإذا راحَ وهو البارِدُ الشَّبِمُ

صَفْحاً فلو شُقَّ قلبي عن صَحيفَتِه … لَظَلَّ يُقْرَأُ منه الخوفُ والنَّدَمُ

جاءَتك كالعِقْدِ لا تُزْري بِنَاظِمِها … حُسناًو تُزْري بما قالوا وما نَظَمُوا

و الشِّعْرُ كالرَّوْضِ ذا ظامٍ وذا خَضِلٌ … و كالصَّوارمِ ذا نابٍ وذا خَذِمُ

أو كالعَرانينِ هذا حظُّهُ خَنَسٌ … مُزْرٍ عليهو هذا حظُّه شَمَمُ

تابعنا على الفيسبوك .. تابع جديد الاغاني

شارك اغنية أُؤَنِّبُ الشَّوقَ فيهِمو هو يَضطَرِمُ – السري الرفاء على مواقع التواصل ودع الناس تعرف روعة احساسك وذوقك

اكتب تعليق ودع العالم يعرف رأيك في كلمات أُؤَنِّبُ الشَّوقَ فيهِمو هو يَضطَرِمُ – السري الرفاء

شاهد ايضا

كلمات اغنية قالت وإيري قد تراخى أما – ابن نباتة المصري

كلمات اغنية ولاة الأرض – أحمد مطر

كلمات اغنية مللت مبيتي بالقرين وشاقني – بشار بن برد

كلمات اغنية ارتاح لاتشيل – عزازي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق