السري الرفاء

كلمات اغنية إذا السَّحابُ حَداه البرقُ مَجْنُوبا – السري الرفاء

كلمات اغنية إذا السَّحابُ حَداه البرقُ مَجْنُوبا – السري الرفاء مكتوبة وكاملة

إذا السَّحابُ حَداه البرقُ مَجْنُوبا … و حَثَّ منه وَميضُ البرقِ شُؤْبُوبا

و حنَّ حتى أجابَ النَّبْتَ حَنَّتَه … كأنه مُذكِرٌ أشجانَها النِّيبا

و حمَّلَ الريحَ حِمْلاً لا كِفاءَ له … يُعيدُ مَنكِبَه بالثِّقْلِ مَنكوبا

و سارَ جَحفلُه في الجوِّ وانتشرَتْ … أعلامُهفحَباها البرقُ تَذهيبا

و خِيلَبينَ ضِرامٍ ساطعٍ وَحَيَاً … أبو الفوارسِ مَرجُوّاً ومَرهوبا

فجاد حَيّاً أُرَوِّي في زيارتِهم … خوفاً وظنّاً أُوَرِّي عنه تغييبا

و إن حَمى البينُ عَذْباً من موارِده … إلا خيالاً يَزيدُ القلبَ تَعذيبا

و ربَّما جَنَّبتْ ريحُ الجنوبِ حَياً … رَدَّ الجَوى فيه حتى عادَ مَربوبا

و شبَّ لي في سوادِ الليل بارقُه … فخِلْتُه في سوادِ القَلبِ مَشبوبا

أقولُ والرّيحُ تَثْني من أعِنَّتِه … على الثَّنِيَّة ِ أَلاَّ رُحْتَ مَسلوبا

أرضٌإذا نُسِجَتْ فيها مَطارِفُها … زادَتْ لطِيبِ الثَّرى أطرافُها طِيبا

لا تستغيثُ إلى الأنواءِ تُربتُها … إذا استغاثَ إليها التَّرْبُ مَكروبا

دَساكِرٌو رياضٌ حينَ ساعدَني … دِينُ البَطالَة ِ كانت لي محاريبا

و ما تَنَمَّرَ جِلبابُ الغَمامِ بها … إلا كسا الرَّوْضَ من نَهرٍ جَلابيبا

كأنما الغيثُمُرفَضّاً بعَقوتِها … نُعْمى الأميرإذا ارفَضَّتْ شآبيبا

الواهبِ النفْسَ للأرماحِ في نَشَبٍ … يُعيدُهُ في طِلابِ الحَمْدِ مَوهوبا

بينا تراه وأسلابُ الملوكِ له … رأيْتُه بسِجالِ العُرفِ مَسلوبا

كالغيثِ يَبسِمُ للرُّوَّادِ بارِقُه … و ربَّما عادَ في الأعداءِ أُلْهُوبا

أقامَ للرِّفْدِ سُوقاً من مَكارِمِه … يُضحي الثَّناءُ إليهاالدَّهرَمَجلوبا

و دَرَّتِ الجُودَ وَعْداً صادقاً يَدُه … و كان ظَنّاً على الأياتمِ مَكذوبا

حِلمٌ ومَكرُمَة ٌما دارَ بينَهما … إلا أراكَ هِضاباًأو أهاضيبا

يُقابلُ الخَصْمُ منه مَنْطِقاً ذَرِباً … و القِرْنُ أزرقَ ماضي الحدِّ مَذْرُوبا

أَغَرُّ لا تَخْضِبُ الصَّهباءُ راحتَه … حتى يَرُدَّ القَنا رَيَّانَ مَخضوبا

أقولُ للمُبتغي إدراكَ سُؤدُدِهِ … خَفِّضْ عليكَ فليسَ النجمُ مطلوبا

إنْ تسألِ السِّلمَ تَسْلَمْ من صَوارِمِه … أو تُؤثِرِ الحربَ تَرجِعْ عنه مَحروبا

كم من جَبينٍ أنارَ السيفُ صفحتَه … فعادَ طِرْساً بحدِّ السَّيفِ مَكتوبا

و كم له في الوغى من طَعنة ٍ قتلَتْ … عِداهأو نثَرت رُمحاً أنابيبا

قومٌ إذا جَرَّدوا البِيضَ الرِّقاقَ حوَوْا … جُردَ الصَّواهلِ والبِيضَ الرَّعابيبا

بَادُونَ للعِزِّ يَبدو ضَوءُ نارِهِمُ … لَيلاً إذا باتَ ضَوءُ البرقِ مَحجوبا

يُعِدُّ من تَغلِبَ صِيداً غَطارِفَة ً … أَضحى مُغالِبُهُم في الحربِ مَغلوبا

أَرسَوا قِبابَهم في البرِّو اتَّخذوا … سُوراً عليه من الأَرماحِ مَضروبا

إليكَوافَتْ بنا الآمالُ مُهدِية ً … دُرَاً إلى لُجَجِ الأَفكارِ مَنسوبا

من كلّ ِمَخدومة ِ الألفاظِ خادمة ٍ … على نَفاسَتِها الغُرَّ المَنا جيبا

و كم لأفكارِنا من سِلْكِ قافية ٍ … أصابَ دُرَّ مَساعٍ منك مَثقوبا

تابعنا على الفيسبوك .. تابع جديد الاغاني

شارك اغنية إذا السَّحابُ حَداه البرقُ مَجْنُوبا – السري الرفاء على مواقع التواصل ودع الناس تعرف روعة احساسك وذوقك

اكتب تعليق ودع العالم يعرف رأيك في كلمات إذا السَّحابُ حَداه البرقُ مَجْنُوبا – السري الرفاء

شاهد ايضا

كلمات اغنية سيرة الحب – ذكرى

كلمات اغنية لأعْذلَنّ فؤادي أبْلَغَ العذلِ ، – أبو نواس

كلمات اغنية يا مذكري بيت السعيد بأنعم – ابن نباتة المصري

كلمات اغنية الساقي – محمد مهدي الجواهري

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق