سبط ابن التعاويذي

كلمات اغنية إلامَ أكتُمُ فَضلاً ليسَ يَنكَتِمُ – سبط ابن التعاويذي

كلمات اغنية إلامَ أكتُمُ فَضلاً ليسَ يَنكَتِمُ – سبط ابن التعاويذي مكتوبة وكاملة

إلامَ أكتُمُ فَضلاً ليسَ يَنكَتِمُ … وكمْ أَذُودُ القوافي وهْيَ تَزدَحِمُ

وكمْ أُداري الليالي وهْيَ عاتِبة ٌ … وكمْ تُعَبِّسُ أيامي وأبتَسِمُ

مَا لِلْحَوَادِثِ تُصْمِينِي بِأَسْهُمِهَا … رَمياً ولكنّها تُصْمي ولا تَصِمُ

شَيَّبْنَ فَوْدِي وَإنْ رَاقَتْكَ صِبْغَتُهُ … إنَّ الشَّبِيبَة َ فِي غَيْرِ الْعُلَى هَرَمُ

لِكُلِّ يَوْمٍ خَلِيلٌ لاَ أُفَارِقُهُ … وعَزمَة ٌ من حبيبٍ دارُهُ أَمَمُ

يا قلبُ ما لكَ لا تَسلو الغرامَ ولا … يُنسيكَ عهدَ الهوى بُعدٌ ولا قِدَمُ

قد كنتَ تبكي وشَعبُ الحَيِّ مُنصَدِعٌ … فِيمَ الْبُكَاءُ وَهذَا الشَّعْبُ مُلْتِئُمُ

وحُلوة ِ الرِّيقِ ما زالَتْ تُجَنِّبُني … عن رَشفِهِ وشِفائي ماؤُهُ الشَّبِمُ

وَلَّتْ تُشيرُ بأطرافٍ مُخَضَّبة ٍ … يظُنُّ من فتَنَتْهُ أنّها عَنَمُ

تَرُوقُهُ وَهْوَ لاَ يَدْرِي لِشَقْوَتِهِ … أنَّ الخضابَ على ذاكَ البَنانِ دَمُ

ضَنَّتْ عَلَيَّ بِزَوْرٍ مِنْ مَوَاعِدِهَا … فَجَادَ مِنْ غَيْرِ مِيعَادٍ بِهَا الْحُلُمُ

فبِتُّ أشكو رَسِيسَ الشَّوقِ تُظْهِرُني … الشَّكوى ويَستُرُني عن طَيفِها السَّقَمُ

فنِلتُ من وَصلِها ما كنتُ آمُلُهُ … بعِدْتَ من زمنٍ لذّاتُهُ حُلُمُ

يا طالبَ الجُودِ يشكو بعدَ مَطلبِهِ … وتَشْتَكيهِ سُراها الأَيْنُقُ الرُّسُمُ

عُجْ بِالْمَطِيِّ عَلَى الزَّوْرَاءِ تَلْقَ بِهَا … مُبَارَكَ الْوَجْهِ فِي عِرْنِينِهِ شَمَمُ

مُؤَيَّدَ الْعَزْمِ مِنْ آلِ الْمُظَفَّرِ مَحْـ … ـمُودَ الْخَلاَئِقِ تُرْعَى عِنْدَهُ الذِّمَمُ

رَحبُ الذِّراعِ طويلُ الباعِ لا حَرِجٌ … يَوْماً إذَا سُئِلَ الْجَدْوَى وَلاَ سَئِمُ

بِكُلِّ حَيٍ لَهُ آثَارُ مَكْرُمَة ٍ … وَكُلُّ أَرْضٍ بِهَا مِنْ جُودِهِ عَلَمُ

تُصْمي قلوبَ العِدى بالرعبِ سَطوَتُهُ … وَتَقْشَعِرُّ إذَا سُمِّيَ لَهَا الصِّمَمُ

ماضي العزيمة ِ لا تَثنيهِ عن أَرَبٍ … سُمْرُ العوالي ولا الهِنديّة ُ الحُذُمُ

يُسْتَلُّ من عزمِهِ في الرَّوعِ ذو شُطَبٍ … ماضي الغِرارَيْنِ لا نابٍ ولا فَصِمُ

إذا عصَتْهُ قلوبُ الناكثينَ أطاعَتْ سيفَهُ منهمُ الأعناقُ واللِّمَمُ … ـتْ سَيْفَهُ مِنْهُمُ الأَعْنَاقُ وَاللِّمَمُ

أَمسى يُحمِّلُ عزُّ الدينِ هِمّتَهُ … عِبْئاً إذَا حَمَلَتْهُ تَظْلَعُ الْهِمَمُ

لاَ تَسْتَمِيلُ هَوَاهُ الْغَانِيَاتُ وَلاَ … تَشْغَلُ هِمَّتَهُ الأَوْتَارُ وَالنَّغَمُ

مَا رَوْضَة ٌ أُنُفٌ بِكْرٌ بِمَحنِيَة ٍ … نَدٍ ثَرَاهَا بِجُودِ نَبْتِهَا سَنُيم

خَطَّ الربيعُ لها من نورِ بَهجَتِهِ … رَقْماً وحَطَّتْ بها أَثقالَها الدِّيَمُ

تُضْحي ثُغورُ الأَقاحي في جوانبِها … ضَواحكاً ودموعُ المُزنِ تَنسَجِمُ

يَوْماً بِأَطْيَبَ نَشْراً مِنْ عَلاَئِقِهِ ک … لْحُسْنَى وَأَحْسَنَ مِنْهُ حِينَ يَبْتَسِمُ

يكادُ يَقطُرُ من نادي أَسِرَّتِهِ … ماءُ الحياة ِ ومن أعطافِهِ الكرَمُ

بَني الرَّفيلِ لكمْ في كلِّ مَكرُمة ٍ … يَدٌ وَفِي كُلِّ مَجْدٍ بَاذِخٍ قَدَمُ

عَصَائِبُ الْمُلْكِ مِنْ كِسْرَى وَخَاتِمُهُ … لكمْ وتِيجانُهُ والسيفُ والقلَمُ

حلَلْتُ فيكمْ بآمالي على ثقة ٍ … بالنُّجْحِ لمّا بلَوْتُ الناسَ كلَّهُمُ

وكم … بُلِيتُ بأَغمارٍ وجُودُهُمُ … لمّا بلَوْتُهُمُ سِيّانِ والعدَمُ

تأبى عليَّ القوافي إنْ أردْتُ لهمْ … مَدْحاً وَتَنْقَادُ لِي فِيكُمْ وَتَنْتَظِمُ

أَبا الفُتوحِ اجْتَلِ البِكرَ العَقيلة َ لمْ … يُفتَحْ بمثلٍ لها عندَ الملوكِ فَمُ

ليسَتْ كِفاءً لِما تُولي يَداكَ على … أنَّ الخواطرَ في أمثالِها عُقُمُ

وكيفَ يَبلُغُ فيكَ المَدحُ غايَتَهُ … مَا دُونَ مَا رُمْتُ مِنْهُ تَنْفَدُ الْكِلَمُ

أمْ كيفَ أشكُرُ ما أَولَيْتَ من نِعَمٍ … قُبُولُ شُكْرِي عَلَى إسْدَائِهَا نِعَمُ

مَا لِي ظَمِئْتُ وَهَذَا الْبَحْرُ مُعْتَرِضاً … دوني وتَيّارُهُ بالمَوجِ يَلتَطِمُ

أَمَا لأَرْضٍ غَدَتْ حَصْبَاءَ مُجْدِبَة ً … سَحَابَة ٌ ثَرَّة ٌ أَوْ مَطْرَة ٌ شَبِمُ

لقد رعَيْتُ المُنى دهراً ومَرْبَعُها … كما علِمْتُ وَبيلٌ رَعيُهُ وَخِمُ

فإنْ ظفِرْتُ فعُقْبى الصبرِ صالحة ٌ … أَوْ أَخْفَقَ السَّعْيُ قُلْتُ الرِّزْقُ مُقْتَسَمُ

تابعنا على الفيسبوك .. تابع جديد الاغاني

شارك اغنية إلامَ أكتُمُ فَضلاً ليسَ يَنكَتِمُ – سبط ابن التعاويذي على مواقع التواصل ودع الناس تعرف روعة احساسك وذوقك

اكتب تعليق ودع العالم يعرف رأيك في كلمات إلامَ أكتُمُ فَضلاً ليسَ يَنكَتِمُ – سبط ابن التعاويذي

شاهد ايضا

كلمات اغنية مَرحَباً بالمَوتِ والعيشُ دُجًى – أبوالعلاء المعري

كلمات اغنية قد اختَلّ الأنامُ بغيرِ شَكٍّ، – أبوالعلاء المعري

كلمات اغنية إِلَهِي أَنْتَ ذو فَضْلٍ وَمَنِّ – علي بن أبي طالب

كلمات اغنية حنينة خوري أن تمد إلى العلا – ابراهيم الأسود

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق