قاسم حداد

كلمات اغنية تحولات طرفة بن الوردة – قاسم حداد

كلمات اغنية تحولات طرفة بن الوردة – قاسم حداد مكتوبة وكاملة

منذ أن مزقت أوراقي أمام الليل واجتزت القبيلة

ركضت أشعاري العطشى وراء الماء

صرت الصوت يرقص حوله الأطفال والغزلان

والأرض البخيلة

جئت في موسم عرس الشمس لكني تأخرت عن الجلوة

لم أشرب سوى خمر السكوت

قلت :

هل أسكر أم أغسل وجه البحر

هل أضحك في حزن البيوت ؟

باغتتني صرخة القلب

انهضي يا مدن النوم

وهاتي يدك اليسرى فإن الرقص جاء

هل تناثرنا معاً في الماء واجتزنا القبيلة ؟

أخرجوني من الغمد

ناديت : هذي بلاد تآمر فيها السماسرة الخلفاء

على الأنبياء

هذي بلاد ستأكل من ثديها حرة

وناديت :

هذي بلاد ستخلع أبناءها واحداً واحداً

في الخفاء

ومازلت أعشق هذي البلاد التي قتلتني

مازلت أحملها كوكباً في قميصي

وأقبل أعذارها ، ثم أصرخ فيها

بلادي التي تشبه القتل مدعوة في المساء

لتحضر جلوة عشاقها حرة

ومدعوة لاختراق الدماء الخجولة.

رأيت الذي سوف يحدث حاورني

ما الذي حول الغصن بيتاً

و حولني ضحكة في البكاء .

وحيد وصحرائي العشق

مازلت أخلق في الليل باباً ونافذة للحوار

وأبحث عن شاطئ يرسم البحر

مثل البلاد التي سوف أقبل أعذارها

ثم أصرخ

أيتها الأرض لا تخذليني

أيتها المرأة المستقرة في القلب والقيد

لا تقتليني

تقدموا معي. هنا الكلمة التي من آلاف السنين أقف فيها . لم يكن بوسعي أن أجلس . لم يكن بإمكانها أن تعود. كل الجهات مغلقة. أنا والكلمة نقطة وحولها يدور العالم. تأتي عصور وتذهب . يتحول كل شئ وقضاة العالم حكموا بأن الكلمة جميلة وطيبة ومقدسة ، لكن يجب أن تقف . ص

وضعوني شرارة في الثلج ومضوا درجة البعد والاقتراب لا تكاد تقاس في حالة انعدام الوزن لكن تقدموا لا أدعوكم، لكن تقدموا لا أحذركم، لكن أعتذر عن هذا الحب . تقدموا في غبطة الأشياء لا تتوقفوا كثيراً مثلما وقفت .

الكلمة وأنا وأنتم إذا لم نتحول انكسرنا.

إقرأ بسم هذا الدم

ولنسكر معا في خمرنا الثوري

هذا العرس مفتاح لأسرار الأساطير . انطلق

لا توقف الصحراء سيفاً غارقاً في النوم

أو في الحلم

إقرأ بسم هذا الدم

أطفالي حروف تثقب التاريخ تبقى هجرة

في جرحنا الشمسي

تمشي نجمة

نمشي معاً في خمرنا الثوري

لا تفتح يداً أخرى سوى للماء

لا تعط السما لغة

هنا الكون الذي يأتي من الأسماء

والأسماء دامية

لتقرأ ، ولتصغ رعداً

لتقرأ ، ولتصغ أسطورة مفتوحة الأبواب

ولندخل معا رقصاً

فهذا الكون هذا الشارع المزحوم بالخيبة

وهذا الـ …

…. كيف لي أن أفتح الرغبة في نفسي على الخذلان

يا نفسي التي هرمت وتاهت في صحارى العشق

يا نفسي التي تعبت من الألوان

يا قلبي المشرد في محطات البرودة يا ..

هنا وقت تسافر طلقة في الحبر أو في الدم

أحملها وأعرف أن في ثوبي وفي كتبي غرور البحر

قلبي راكض في الليل

خلف الليل

من يعطي لأعصابي دماً أخر ؟

هنا تهتز بين العين والأخرى لغات الطفل

تكبر ، تستحيل الشمس عصفوراً أغازله

وأعرف أن هذا القلب موثوق بحد السيف في كفي

وأعرف أن في خوفي

نوافذ تفتح الأيام.

أمشي على الأحزان . والأشجار

نوافذ للعالم الموصد للأخبار

تنقل صوتي أول النهار

تنقل موتي آخر النهار

في سفري أكتشف الحياة في مرآة

يكسرها الرصاص . والرصاص

مخبأ في كتب الحرب ، وحلم النار

في شفتي أطفالنا يهز هذا النخل

هذي اللغة البخار

يا لغة تحملني في أول النهار

تقتلني في آخر النهار .

أحمل اغتيالي ولا أدري. في المرة الماضية لم أقرأ. والآن ، من جنون الماء وبراءة الخنجر ، أرسلني الخليفة بهذا القتل إلى هنا :

( من الخليفة الدائم ، الذي لا ينام إلا بين فخذي امرأة ، ولا يتوضأ بغير الدم ولا تخلو سجونه من الشعراء والعشاق ، إلى عاملنا في البحرين ، حين يصلكم حامل هذا الكتاب ، اعملوا سريعاً على قتله من قبل أن يرف جفنه اليسار ، ولتحرقوا ما قال من أشعار ، وأتوا لنا بال

هكذا أخبرتني بلادي التي كتبت أسمها في القصيدة

وأعطتني صوتي وألوان حبري

ولكنها شردتني

وحين التقينا قبلت جميع اعتذاراتها

وقلت احمليني يداً للهدايا الجديدة

( هل أنا يا بلادي البتول

هل أنا هارب في الصحارى

وأنت انتظار لقتلي

وأنت طفول ؟)

تبدأ الأرض ،

يطاردني الليل والوحشة المائلة

هل الشعر والعشق جرح

وهل يقتل الحرف أن كان بحثاً عن الأسئلة

يا سماء البلاد الصغيرة يا أرضها القاحلة

لبست قميص الغرابة والدهشة القاتلة

تحولت شوكاً بأحداقهم في الصباح

وناراً وثلجاً وبابا

فلم يفتحوا لي كتابا

وقاومت قوساً من القهر والاحتضار

فتحت النهار

وما مت يا قلب هذى البلاد الصغيرة

يا دمعة سائلة.

كوني في اللقاء وردة تسكب ضوئها في أرجائي. أمنحك الحب .

حبي والسجن طريق مزروع بالوحشة والانتظار.

كوني في هذه الصخور المسنونة وردة أو لا تكوني.

شارد ، شهوتي العنف . تجرع لغتي .صرخة في الليل في الصحراء ماء

كنت مرسوماً على الضوء ، وكنا نشرب الضوء معاً

قلت تاريخي رماد وتراثي دمي المخلوع

كان الطقس يحمل رؤية الآتي

تقدم

لا تقف في الظل

كان الطقس يحمل جثة للبيت

يطرق كل نافذة ويدخل ساطعاً كالصوت.

من سماك مقتولاً ولا تقرأ

من أعطاك قتلاً قبل وقت العرس

هل تقرأ لون القتل في الصفحة في كفيك

في الدم الذي يفصد أو يركض

فوق النهر أو في … ؟

أقرأ الآن عناوين السجون

وتواريخ الفتوحات التي تغلق أبواب الدخول

وليكن صوتي جسراً

يا طفول

طرفة الآن براق يكسر السقف السماوي

ويعطي الرعد إذناً بالنزول

فافتحي شباك زنزاناته العذراء

كي يجلس ضوء البرق في عينيك

يأتي طرفة الآن وبعد الآن في ماء الحقول

( من الذي يقرأ هذا الرمز والإضاءة

من الذي يصير التاريخ قطرتي دم

من الذي يحول الرماد من نار إلى براءة

من يعرف القراءة ؟)

لما جاءني الأصحاب

لاقوني قتيلاً فوق نهر الخمر

شالوني و أعطوا ساعدي المقطوع تفاحاً

وخلوا وردة في الصدر

لما قمت لم يبق سوى التفاح

أين الورد

هل يأتي مع الأصحاب ؟

يجئ دمي في البريد البطيء

يستنفر الماء أطرافه

والجزيرة زوادة للمرابين

جيئوا كما يحضر الحلم قبل الصباح .

وقفت قائمة الشمس على أكتافنا في الفجر

لكن الظهيرة

صهرت آخر تمثال من الشمع حوالينا

وكالماء انسكبنا

لم يكن طرفة هذا الرمز في هذى الجزيرة

دخل الصحراء كي يزرعها شعراً وأطفالاً

وجاء

نقطة الأرض التي يغرس فيها السيف

لم تفتح له باباً ولم تصغ إليه

لغة مكسورة القلب تـحاورنا بها

ورسمنا شجراً فيها وزيتنا السلاح

وتصايحنا لأن الليل دهر

هل تأخرنا ولم يأت الصباح ؟

لقد صاغوا لنا تاريخاً من الكذب ، يولد الشاعر ولا يعطونه الفرح

لكن يعدون له السجن والنعش والمقصلة ويقولون (لقد كان) .

هل أسمي غربة الروح التي تسكنني حلماً

واحتال على الليل لكي يمضي ونبقى أصدقاء

هل يظل العوسج الشوكي مرتاحاً على نحري

وأدعو للغناء

هل أقول الشعر و السيف الذي في الحلق

مسنون بعظم الشعراء

هل أنا في وحشة الصحراء مشدود إلى الشمس

بآي دون ماء

هل أنادي الفقراء .

إنها آخرة الأرض وبدء البحر

هاتوا الخمر ولنرقص معاً

هاتوا الغناء

ساعدي جرح وخصر الوطن الراقص في صدري عرس

وطفول

خمرنا الثوري فلنشرب معاً

حول الصحراء حقلاً صاخباً يزهو

لكي نبقى معاً .

يعبر الوردة والنهر ويقرأ

اقرأوا ، فالدم تاريخ

مشى طرفة مقتولاً وعيناه كلام

شجر يرتعش الحلم على أغصانه قبل الظلام

شجر

في كل يوم تقتل الراحة من يمتد في الصمت ولا يقرأ

يأتي بغتة

أو سوف يأتي أو أتى كالوقت

والوقت سلام .

تابعنا على الفيسبوك .. تابع جديد الاغاني

شارك اغنية تحولات طرفة بن الوردة – قاسم حداد على مواقع التواصل ودع الناس تعرف روعة احساسك وذوقك

اكتب تعليق ودع العالم يعرف رأيك في كلمات تحولات طرفة بن الوردة – قاسم حداد

شاهد ايضا

كلمات اغنية صغت المآثر عقداً غير منفصم – ابراهيم الأسود

كلمات اغنية لا تكذبي – كامل الشناوي

كلمات اغنية خساره – جواد العلي

كلمات اغنية بعد حيي – عزازي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق