السري الرفاء

كلمات اغنية ثَنَتْ لكَ أعطافَها والخُصورا – السري الرفاء

كلمات اغنية ثَنَتْ لكَ أعطافَها والخُصورا – السري الرفاء مكتوبة وكاملة

ثَنَتْ لكَ أعطافَها والخُصورا … و أعطَتْكَ أجيادَها والنُّحورا

تصدَّتْ لناو الهوى أَنَّة ٌ … فصَدَّتْو قد غادَرَتْهُ زَفيرا

و كانت ظباءً ترودُ اللِّوى … فأضحَتْ شموساً ترودُ الخُدورا

فِراقٌ أصابَ جَوى ً ساكناً … فكان له يومَ سَلْعٍ مُثيرا

و ساجي الجُفونِإذا ماسَجى … أغارَ المَهَا دَعَجاً أو فُتُورا

أُغَرِّرُ بالنَّفسِ في حبِّه … و آلفُ منه غزالاً غَريرا

و أَعتدُّ زَورَتَهُ في الكَرى … نوالاً لديَّو إن كان زُورا

لقد جَهِلَ الدهرُ حقَّ الأريبِ … و مازالَ بالدَّهرِ طِبّاً خَبيرا

عزائِمُهُ شُعَلٌ لو سطَتْ … على اللَّيلِ عادَ ضياءً مُنيرا

إذا ما توعَّرَ خَطْبٌ سَرى … فَفلَّ سهولَ الفَلا والوُعورا

نزورُ أغرَّ تَغارُ العُلى … عليهو يُلْفى عليها غَيورا

إذا المجدُ أنجزَ ميعادَه … أعادَ وعيدَ اللَّيالي غُرورا

يَعُدُّ من الأَزدِ يومَ الفَخارِ … ملوكاً حوَتْ تاجَها والسَّريرا

يُريكَ النَّديُّإذا ما احتَبوا … بدورَ المحافلِ تحبُو البُدورا

و تَجلُبُ من كرَمٍ في النَّدى … فإن أجلَبَ الدهرُ أضحى وَقورا

أقولُ لمَنْ رامَ إدراكَه … و ما رامَ من ذاك إلا عَسيرا

عزاؤُك إنْ عَزَّ نَيلُ السُّهى … و صبرُكَ لستَ تنالُ الصَّبيرا

سلامة ُيا خيرَ مَنْ يَغتدي … سليمُ الزَّمانِ به مُستَجيرا

إلى كَم أُحبِّرُ فيك المديحَ … و يلقَى سواي لديك الحُبورا

لَهمَّتْ عرائِسهُ أن تَصُدَّ ؛ … و همَّتْ كواكبُه أن تَغورا

أَتُسلِمُني بعدَ أن أوجَدَت … على نُوَبِ الدَّهرِجاراً مُجيرا

و أسفرَ حَظِّيَ لمَّا رآك … بينيو بينَ اللَّيالي سَفيرا

و كم قيلَ ليقد جفاكَ ابنُ فَهْدٍ … و قد كُنتَ بالوصلِ منه جَديرا

فقلتُالخطوبُ ثَنَتْ وُدَّهُ … فلم يَبْقَ لي منه إلا يَسيرا

سأُهدي إليك نسيمَ العِتابِ … و أُضمِرُ من حَرِّ عَتْبٍ سَعِيرا

مَعانٍإذا ظَهَرَتْ دَبَّجَتْ … بُطونَ المديحِ له والظُّهورا

تَبَرَّجُ للفِكْرِ أُنْساً به … و طوراً تَخَفَّرُ عنه نُفورا

تراءَت له كسطورِ البُروقِ … و قد رامَها فشَآها سُطورا

فيَهنِكَ أَنْ حَلَّ وَفْدُ السُّرورِ … و أزمعَ وفدُ الصِّيامِ المَسيرا

فلا فَضْلَ للعُودِ حتّى يَحِنَّ ؛ … و لا حمْدَ للكأسِ حتّى يدورا

فقد جدَّدَ الدَّهرُ ظِلاًّ ظليلاً … و رَوْضاً أَريضاًو ماءً نَميرا

و حَلَّ الرَّبيعُ نِطاقَ الحَيا … فغادرَ في كُلِّ سَهْلٍ غَديرا

هواءٌ بنا شِرُهُ حُسَّراً … فنَقسِمُه ساجياًأو حَسِيرا

و زَهْرٌإذا ما اعتَبَرْنا النسيمَ … حَسِبناهُ يمسَحُ منه العَبيرا

و رَوْضٌ يُراقُ بماءِ الحياة ِ … فنُوَّارُهُ يَملأُ العَينَ نُورا

جلا البَرقُ عن ثغرِه ضاحكاً … إليهفأضحكَ منه الزُّهورا

و سَافرَه الرَّعدُ مُستَعْطِفاً … فقد سَفَرَ الوردُ فيه سَفِيرا

و مالَتْ من الرَّيِّ أشجارُه … كأنَّ السَّواقي سقَتْها الخُمورا

و ولَّتْ صوادرَ منشورة ً … و قد ملأَ الحُزْنُ منه الصُّدورا

أَوَانٌ تَحيِّيكَ أَنوارُه … رَواحاً بأنفاسِهاأو بُكورا

و شهرٌ يُشهِّرُ ثَوبَ الثَّرى … و يَنظِمُ بالطَّلِّ فيه شُذُورا

أعادَ عبوسَ الرُّبا نَضْرة ً … و شِيبَ الغُصونِ شباباً نَضيرا

فسَلَّ الجَداوِلَ سَلَّ الذُكورِ … و أغمضَ للبِيضِ بِيضاً ذُكورا

و دلَّ على عَدْلِه أننا … نَرى القُرَّ مُعتَدِلاًو الهَجيرا

فلازِلْتَ مُغتَبِطاً ما حَيِيتَ … بِعيدٍ يُعيدُ عليك السُّرورا

بكاسٍ بِكَفِّ خَلُوبِ اللَّحاظ … تَخلُبُ شُرَّابَها والمُديرا

إذا هو عايَنَها بالمِزاجِ … رأى غُدرها لهَباً مُستَطيرا

تُشيرُ إليكَ بها كَفُّهُ … و قد مثَّلَتْ لك كِسرى مُشيرا

بحُلَّة ِ وَرْدٍإذا رَدَّها … على الشَّرْبِ عاوَدَها مُستَعيرا

تَحُفُ بِها صُوَرٌ لاتزالُ … عيونُ النَّدامى إليهنَّ صُورا

فلو أنَّ ميْتاً يُلاقي النُّشورَ … بِنَشْرِ المُدامَة ِ لاقَى النُّشورا

و فِكْرٍ خواطِرُهُ أَلبسَتْ … عُلاكَ من المَجْدِ ثوباً خَطيرا

مَحاسِنُ لو عُلِّقَتْ بالقَتيرِ … لَحَسَّنَ عندَ الحِسانِ القَتيرا

إذا ما جَفَت خِلَعُ المادِحينَ … عليهنَّرقَّتْ فكانت حَريرا

تابعنا على الفيسبوك .. تابع جديد الاغاني

شارك اغنية ثَنَتْ لكَ أعطافَها والخُصورا – السري الرفاء على مواقع التواصل ودع الناس تعرف روعة احساسك وذوقك

اكتب تعليق ودع العالم يعرف رأيك في كلمات ثَنَتْ لكَ أعطافَها والخُصورا – السري الرفاء

شاهد ايضا

كلمات اغنية ما تسميني – امل حجازي

كلمات اغنية وكم حاجبٍ غضبانَ كاسرِ حاجبٍ – ابن الرومي

كلمات اغنية عظيم الشان – طارق عبدالحكيم

كلمات اغنية سوابق عبرتي سحي وفيضي – الحكم بن أبي الصلت

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق