عبدالجبار بن حمديس

كلمات اغنية خَطْبٌ يهزّ شواهقَ الأطوادِ – عبدالجبار بن حمديس

كلمات اغنية خَطْبٌ يهزّ شواهقَ الأطوادِ – عبدالجبار بن حمديس مكتوبة وكاملة

خَطْبٌ يهزّ شواهقَ الأطوادِ … صَدَعَ الزّمان به حصاة َ فؤادِي

ومصيبة ٌ حَرُّ المصائب عندها … بردٌ بحُرقتها على الأكباد

وكأنما الأحشاء من حسراتها … يُجْذَبْنَ بينَ براثِنِ الآسَاد

كُبَرُ الدّاوهي رحلت بحلولها … قَرْماً. لقد قَرَعَتْ قريعَ أعادِي

سكنتْ شقاشقهُ وكان هديره … يستك منه مسامعُ الحسّادِ

وكأنَّما في الترب غيَّضَ غيضها … لحداه ورداً عن ورود صواد

نُحِرَتْ شؤوني بالبكاءِ عليه أمْ … عُصرت مدامعها من الفرصاد

لم أنتفع بالنفس عند عزائها … فكأنها عينٌ بغير سواد

هذا الزمان على خلائقه التي … طَوَتِ الخلائِقَ من ثمودَ وعاد

لم يبق منهم من يشبّ لِقَرِّهِ … بيديه سقطاً من قداح زناد

يَفْنَى ويُفْنِي دهرُنا وصروفه … من طارقٍ أو رائحٍ أو غاد

فكأنَّ عينك منه واقعة ٌ على … بطلٍ مُبِيدٍ في الحروب مُباد

والنَّاسُ كالأحلام عند نواظر … ترنو إليهمْ، هي دارُ سهاد

سَهَرٌ كرى مُقَلٍ تخافُ من الرّدَى … للخوف هجرُ الطير ماءَ ثماد

والعمرُ يُحفَزُ بين يومٍ سابقٍ … لا يستقر، وبين يومٍ حاد

دنيا إلى أُخْرى تُنَقِّلُ أهْلَها … هل تتْركُ الأرواح في الأجساد

وكأنَّهن صوارمٌ، ما فعلها … إلا من الأجسام في أغماد

حتى إذا فُجعتْ بها أشباحها … بقيتْ لفقد حياتها كجماد

والموتُ يُدرِكُ والفرار مُعقِّلٌ … من فرَّ عنه على سَرَاة جواد

وينالُ ما صدعَ الهواء بخافقٍ … موتٌ، ومن قطع الفلا بسهاد

ويسومُ ضيماً كلَّ أعصمَ شاهقٍ … ريبُ المنون، وكلّ حية ِ واد

وهزبرَ غابٍ يحتمي بمخالبٍ … يُرْهَفْنَ من غير الحديد، حداد

يسري إلى وجه الصباح، وإنما … مصباحهُ من طرفه الوقّاد

أو لا ولم يُبْلِ الحِمَامُ بشبله … وعنادُهُ بالدلّ غيرُ عناد

وأخو الهداية ِ راحلٌ جَعَلَ التقى … زاداً له فتقاه أفضل زاد

أنا يا ابن أختى لا أزالُ أخا أسى ً … حتى أوَسَّدَ في الضريح وسادي

إني امرؤ مما طُرقت مهيَّدٌ … بفراق أهلي وانتزاح بلادي

أودى الغريبُ بعلَّة ٍ تعتاده … بالكرب، وهي غريبة العوّاد

أمَلٌ وعدت به، وأوعدني الرّدى … فَبهِ يُجَذّ الوعدُ بالإيعاد

حيٌّ ومَيْتٌ بالخطوب تباعَدا … شتانَ بين بعاده وبعادي

نعيٌ دُهيتُ به فمتّ وإنْ أعِشْ … خَلْفَ المنون فلم أعش بمرادي

ما ثُلّمَ السيفُ الذي جَسَد الثرى … أمسى له جفناً بغير نجاد

عضبٌ يكون عتاد فارسه إذا … ما سلّهُ. والعضبُ غير عتاد

قد كان في يُمنى أبيه مصمماً … يعتدهُ يومَ الوغى لجلاد

أعززْ عليّ برونقٍ يبكي دماً … بتواترِ الأزمان والآباد

وأقول بدرٌ دبّ فيه محاقُهُ … إنّ الكمال إليه غير معاد

إن غاب في جدثٍ أنار بنوره … فبفقدِ ذاك النور أظلمَ نادي

واستعذبته المعضلاتُ لأنَّها … مستهدفاتُ مقاتِلِ الأمجاد

لو أخرته منية ٌ لتقدمت … في الجود همّتُهُ على الأجواد

ولكان في دَرْسِ العلومِ وحفظها … بين الأفاضل مبدأ الأعداد

إنّ المفاخر والمحامد، سِرها … لذوي البصائر في المخايل باد

زينُ الحضور ذوي الفضائل غائبٌ … يا طولَ غيبة ِ مُعْرِضٍ مُتَمَاد

هلاِّ حَمَتْهُ عناصرُ المجد التي … طابتْ من الآباء والأجداد

ومكارمٌ بُذلت لصون نفوسهم … معدودة ٌ بالفضل في الأعداد

… منقولة ٌ منهم إلى الأولاد

من معرقِ الطرفين، مركزُ فخره … بيتٌ، سماءُ عُلاهُ ذاتُ عماد

المنفقون بأرضهم أعمارهم … ما بين غزوٍ في العدى وجهاد

أذْمارُ حربٍ في سماءِ قتامِهِمْ … شهبٌ طوالع في القنا المياد

وبوارقٌ تنسل مِنْ أجفانها … ورق لزرعِ الهامِ ذاتُ حصاد

فزع الصريخُ إليهمُ مستنجداً … فبهم ومنهم شوكة الأنْجَاد

أُسْدٌ لَبُوسُهُمُ جلودُ أراقمٍ … بُهِتَتْ لرؤيتها عيونُ جَرَاد

يا عابد الرحمن حسبك رحمة ً … وفّى لها بالعهد صوب عهاد

بحلاوة اسمك للمنون مرارة … طُرِحَتْ بِعَذْبِ الوِرْدِ للورّاد

إني أنادي منكَ غيرَ مُجاوبٍ … ميتاً، وعن شوقٍ إليك أنادي

في جوف قبر مفرد من زائر: … قبرُ الغريب يُخَصّ بالإفراد

ما بين مَوْتى في صباح عَرَّسُوا … لإعادة ٍ بالبعث يومَ معاد

بين الألوف عفيَّة ً أرسامهم … ولرسمه قبر من الآحاد

أوّلم يكن بقراط دون أبيك في … داءٍ يُعَدُ لَهُ المريضُ عِداد

وأدقّ منه فكرة ً حسبيَّة ً … حكميَّة َ الإصدارِ والايراد

هلاَّ شَفى سَقَماً فوقَّفَ برؤهُ … موتاً تمشى منك في الأبراد

هيهات كان مماتُ نفسك مثبتاً … بيدِ القضاء عليك في الميلاد

قصَرَتكَ كالممدود قَصْرَ ضرورة ٍ … وعدتكَ عن مدّ الحياة عواد

وشربتَ كأساً نحن في إيراقها … إذ أنت منها في طويل رقاد

وتركتَ عِرسك، وهي منك جنازة ٌ … ولباسَ عرسك، وهو ثوبُ حداد

أهْدِي إلَيك مكانَها حوريَة ً … مُهدٍ، وذاك الفضل فضلُ الهادي

عندي عليك من البكاء بحسرة ٍ … ماءٌ لنار الحزن ذو إيقاد

ونياحُ ذي كَمَدٍ يذوب به إذا … رفع الرثاء عقيرة الإنشاد

وتخيلٌ يحييك في فكري، فذا … مَسعاكَ في بِرِّي ومحض ودادي

قد كان عيدك، والحياة على شفا … من قطع عمرك، آخر الأعياد

أرثيك عن طبعٍ تَجَدْوَلَ بَحْرُهُ … بعدَ الغياب وكثرة الأولاد

أنا في الثمانين التي فشلت بها … قيدي الزمانة ، عند ذلّ قيادي

أمشي دبيباً كالكسير وأتقي … وثباً على من الحِمام العادي

ذبلت من الآداب روضيَ التي … جُليت نضارتها على الرواد

لو كنتَ بعدي لافتديت بأنْفُسٍ … وبما حوت من طارف وتلاد

فاصبر أبا الحسن احتسابَ مُسْلِّمٍ … لله أمرَ خواتم ومبادي

فلقد عهدتُك، والحوادث جَمَّة ٌ … وشدادهنَّ عليك غيرُ شداد

أوَليس إبراهيم، نجلُ محمدٍ، … بالدفن صار إلى بلى ونفاد

ردّ النبيُّ عليه تربة َ لحده … بيد النبوَّة ُ، وهي ذات أيادي

فتأسّ في ابنك بابنه، وخلاله، … تَسْلُكْ بِاأسوَتِه سبيلَ رَشاد

تابعنا على الفيسبوك .. تابع جديد الاغاني

شارك اغنية خَطْبٌ يهزّ شواهقَ الأطوادِ – عبدالجبار بن حمديس على مواقع التواصل ودع الناس تعرف روعة احساسك وذوقك

اكتب تعليق ودع العالم يعرف رأيك في كلمات خَطْبٌ يهزّ شواهقَ الأطوادِ – عبدالجبار بن حمديس

شاهد ايضا

كلمات اغنية مالتي – محمد السالم

كلمات اغنية هذه رسالة محبوب إليك سرى – إبراهيم اليازجي

كلمات اغنية عاشقة – سميرة سعيد

كلمات اغنية راعي الصد – خالد عبدالرحمن

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق