الياس أبو شبكة

كلمات اغنية عَينُ مَن هذِهِ الَّتي لا تَنامُ – الياس أبو شبكة

كلمات اغنية عَينُ مَن هذِهِ الَّتي لا تَنامُ – الياس أبو شبكة مكتوبة وكاملة

عَينُ مَن هذِهِ الَّتي لا تَنامُ … هيَ عَينٌ ضِياؤُها الآثامُ

آلَمَته ذِكرى فَتاةَ وَفي عَينَيهِ … من أَمسِهِ الأَثيمِ حِطامُ

وَعلى الشاطىءِ الكَئيبِ قَتامٌ … وَعَلى صُورَ وَحشةٌ وَقَتامُ

حاوَل النَومَ غير أَن طُيوفاً … جاوَرَت عَينَه وَفيها اِنتِقامُ

فَنَبا عَن فِراشِهِ كَأَثيمِ … أَيقَظَته من نَومِهِ الأَحلامُ

إِنَّ عَينَ الأَثيمِ جُرحٌ عَميقٌ … قَذِرُ الجانِبَينِ لا يَلتامُ

وَتَراءَت لَهُ مَجاري الوادي … كَسَرير يَغيمُ في الأَبعادِ

فَبَكى ذاكِراً عُذوبَةَ ماضيهِ … وَحبّا مَضى مَعَ الاِورادِ

قالَ ما حَلَّ بِاللَيالي الخَوالي … كَيفَ عائَت بِها يَدُ الجَلّادِ

وَتَلَوّى يَصيحُ وَيحَ ضَميري … لَيسَ هذا الجَلّاد إِلّا فُؤادي

طَرَحتكَ السَماءُ عن قَلبِ غَلواءَ … كَفَرعٍ رِجسٍ من الأَجسادِ

خائِنَ الحُبِّ ان حُبَّكَ دونٌ … فَاِحتَجَب فيهِ عن عُيون العِبادِ

ثُمَّ سادَت سَكينَةٌ وَتَوارَت … جُزُرُ النورِ في الفَضاء الرَمادي

لَم بَرَ الفَجرَ غاسِلاً بضياهُ … هَضابِ المَدينَةِ المَردومَه

وَقِبابَ الأَبراجِ يوقِظُها النورُ … كَجِنِّ عَلى قُبورٍ قَديمَه

فَرَّ لَم يَلتَفِت كَشَعبِ سَدومٍ … حينَما أَحرَقَ الإِلهُ سَدومَة

مُزجَ النورُ بِالدُجى حينَ خَطَّ الفَجرُ … في صَفحَةِ السَماءِ رُسومَه

كَضَميرِ الأَثيمِ يَشمِلُهُ الصَفحُ … وَتَبقى من وَخزِهِ جُرثومه

فَأَطَلَّت غَلواءُ من كُوَّةِ الخِدرِ … وَفي نَفسِها شُجونٌ عَظيمَه

قالَت الفَجرُ شاحِبٌ مِثلُ وَجهي … وَأَليمٌ ساهٍ كَنَفسي الأَليمَه

أَيُّها العُمرُ كم تَعُدُّ صَباحاً … بَعدُ لي في أَيّامِكَ المَحطومَه

تابعنا على الفيسبوك .. تابع جديد الاغاني

شارك اغنية عَينُ مَن هذِهِ الَّتي لا تَنامُ – الياس أبو شبكة على مواقع التواصل ودع الناس تعرف روعة احساسك وذوقك

اكتب تعليق ودع العالم يعرف رأيك في كلمات عَينُ مَن هذِهِ الَّتي لا تَنامُ – الياس أبو شبكة

شاهد ايضا

كلمات اغنية قراءه ثانيه فى مقدمة ابن خلدون – نزار قباني

كلمات اغنية لا ترى نرجساً يُشبّه بالور – ابن الرومي

كلمات اغنية لو كان يعدل حاكم في حكمه – ابن دارج القسطلي

كلمات اغنية يا مَن به سَلْوَتِي عن كلّ مفْتَقَدٍ – أسامة بن منقذ

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق