صفي الدين الحلي

كلمات اغنية لئن ثلمتْ حدّي صُروفُ النّوائبِ – صفي الدين الحلي

كلمات اغنية لئن ثلمتْ حدّي صُروفُ النّوائبِ – صفي الدين الحلي مكتوبة وكاملة

لئن ثلمتْ حدّي صُروفُ النّوائبِ … فقدَ أخلصتْ سبَكي بنارِ التَداربِ

وفي الأدبِ الباقي، الذي قد وهبنَني … عَزاءٌ مِنَ الأموالِ عن كلِّ ذاهبِ

فكَم غايَة ٍ أدركتها غير جاهدٍ … وكَم رتبة ٍ قد نلْتُها غيرَ طالبِ

وما كلّ وانٍ في الطِّلابِ بمُخطىء ٍ … ولا كلّ ماضٍ في الأمورِ بصائبِ

سمَتْ بي إلى العَلياء نَفسٌ أبيّة ٌ … تَرى أقبحَ الأشياءِ أخذَ المواهبِ

بعزمٍ يريني ما أمامَ مطالبي، … وحزم يُريني ما وراءَ العَواقبِ

وما عابَني جاري سوى أنّ حاجَتي … أُكَلفُها مِنْ دونِهِ للأجانِبِ

وإنّ نَوالي في المُلِمّاتِ واصِلٌ … أباعِدَ أهلِ الحيّ قبلَ الأقاربِ

ولَيسَ حَسودٌ يَنْشُرُ الفَضلَ عائباً … ولكنّهُ مُغرًى بِعَدّ المَناقبِ

وما الجودُ إلاّ حلية ٌ مُستجادَة ٌ، … إذا ظَهَرَتْ أخفَتْ وُجوهَ المَعائبِ

لقد هَذّبَتني يَقظَة ُ الرّأيِ والنُّهَى … إذا هَذّبتْ غَيري ضروبُ التجارِبِ

وأكسَبَني قَومي وأعيانُ مَعشَري … حِفاظَ المَعالي وابتذالَ الرّغائِبِ

سَراة ٌ يُقِرُّ الحاسدونَ بفَضلِهِم … كِرامُ السّجايا والعُلى والمناصِبِ

إذا جَلَسوا كانوا صُدورَ مَجَالسٍ … وإنْ رَكِبوا كانوا صُدورَ مَواكِبِ

أسودٌ تغانتْ بالقَنا عن عَرينِها، … وبالبيضِ عن أنيابِها والمخالِبِ

يجودونَ للرّاجي بكلّ نفيسة ٍ … لديهِمْ سوى أعراضِهِم والمنَاقِبِ

إذا نَزَلوا بطنَ الوِهَادِ لغامِضٍ … من القَصدِ، أذكوا نارَهم بالمناكِبِ

وإن ركَزُوا غِبّ الطّعانِ رِماحَهُمْ … رأيتَ رؤوسَ الأُسدِ فوقَ الثّعالِبِ

فأصبَحتُ أفني ما ملكتُ لأقتَني … به الشّكرَ كَسباً وهوَ أسنى المكاسِبِ

وأرهنُ قولي عن فِعالي كأنّهُ … عَصا الحارثِ الدُّعمي أو قوس حاجبِ

ومن يكُ مثلي كاملَ النفسِ يغتَدي … قليلاً مُعادِيه كثيرَ المُصاحِبِ

فَما للعِدى دَبّتْ أراقِمُ كَيدِهمْ … إليّ، وما دَبّتْ إليَهِمْ عقَارِبي

وما بالُهُمْ عَدّوا ذُنُوبي كَثيرَة ً … وماليَ ذَنبٌ غَيرَ نَصرِ أقارِبي

وإنّي ليُدمي قائمُ السّيفِ راحَتي … إذا دَمِيَتْ منهم حدُودُ الكَواعِبِ

وما كلّ مَن هَزّ الحُسامَ بضارِبٍ. … ولا كلّ مَن أجرَى اليَراعَ بكاتِبِ

وما زِلتُ فيهِم مثلَ قِدحِ ابن مُقبلٍ … بتسعينَ أمسَى فائزاً غَيرَ خائِبِ

فإنْ كَلّموا مِنّا الجُسومَ، فإنّها … فُلُولُ سيوفٍ ما نبَتْ في المَضارِبِ

وما عابَني أنْ كلّمتني سيوفُهمْ … إذا ما نَبَتْ عنّي سيوفُ المَثالِبِ

ولمّا أبَتْ إلاّ نِزالاً كُماتُهُمْ … درأتُ بمُهري في صُدورِ المقَانِبِ

فَعَلّمتُ شَمّ الأرضِ شُمّ أُنوفِهِمْ، … وعودتُ ثغرَ التربِ لثمَ التَرائبِ

بطرفٍ، علا في قَبضهِ الريحث، سابح، … لهُ أربْعٌ تَحكي أناملَ حاسِبِ،

تلاعبَ أثناءَ الحُسامِ مزاحُهُ، … وفي الكريبدي كرة ً غيرَ لاعبِ

ومَسرودَة ٍ من نَسجِ داودَ نَثرَة ٍ … كلمعِ غديرٍ، ماؤهُ غيرُ ذائبِ

وأسمَرَ مَهزوزِ المَعاطفِ ذابِلٍ، … وأبيَضَ مَسنونِ الغِرارينِ قاضِبِ

إذا صَدَفَتهُ العَينُ أبدَى تَوقَّداً، … كأنّ على متنيهِ نارَ الحباجبِ

ثنى حَدَّهُ فَرطُ الضُرابِ، فلم يزَل … حديدَ فِرِندِ المَتنِ رَثّ المَضارِبِ

صدعتُ بهِ هامَ الخطوبِ فرعنَها … بأفضَلِ مَضُروبٍ وأفضَلِ ضارِبِ

وصفراءِ من روقِ الأراوي نحيفة ٍ، … غذا جذبتْ صرتْ صريرَ الجنادِبِ

لها وَلَدٌ بَعدَ الفِطامِ رَضاعُهُ … يسر عقوقاً رفضُهُ غيرُ واجِبِ

إذا قرّبَ الرّامي إلى فيهِ نحرَهُ … سعَى نحوَهُ بالقَسرِ سعيَ مجانبِ

فيُقبِلُ في بُطْء كخُطوَة ِ سارِقٍ، … ويدبرُ في جريٍ كركضة ِ هاربِ

هناكَ فجأتُ الكَبشَ منهمْ بضَرْبَة ٍ … فرَقْتُ بها بَينَ الحَشَى والتّرائبِ

لدَى وقعَة ٍ لا يُقرَعُ السمعُ بينَها … بغيرِ انتدابِ الشُّوسِ أو ندبِ نادِبِ

فقُلْ للذي ظَنْ الكِتابة َ غايَتي، … ولا فَضلَ لي بينَ القَنا والقَواضِبِ

بحدّ يَراعي أمّ حُسامي علَوتُهُ، … وبالكتُبِ أردَيناهُ أمْ بالكتَائِبِ

وكم لَيلَة ٍ خُضتُ الدُّجى ، وسماؤهُ … مُعَطَّلَة ٌ من حَلْيِ دُرّ الكَواكِبِ

سريَتُ بها، والجَوُّ بالسُّحبِ مُقتِمٌ، … فلمّا تبَدّى النَجمُ قلتُ لصاحبي:

اصاحِ ترى برقاً أريكَ وميضَهُ … يُضيءُ سَناهُ أم مَصابيحَ راهِبِ

بحَرْفٍ حكَى الحَرفَ المُفخَّمَ صَوتُها … سليلَة ِ نُجبٍ أُلحِقَتْ بنَجائبِ

تعافُ ورودَ الماءِ إن سَبَقَ القَطا … إليهِ، وما أمّتْ بهِ في المشاربِ

قطعتُ بها خوفَ الهوانِ سباسباً، … إذا قلتُ تمّتْ أردَفَتْ بسبَاسبِ

يسامرني في الفِكرِ كلُّ بديعة ٍ … مُنَزَّهَة ِ الألفاظِ عن قَدحِ عائبِ

يُنَزّلُها الشّادونَ في نَغَماتِهِمْ، … وتحدو بها طوراً حُداة ُ الركائبِ

فأدركتُ ما أمّلْتُ من طَلبِ العُلا، … ونزهتُ نفسي عن طِلابِ المواهبٍ

ونِلتُ بها سُؤلي منَ العِزّ لا الغِنَى ، … وما عُدّ مَن عافَ الهِباتِ بخائِبٍ

تابعنا على الفيسبوك .. تابع جديد الاغاني

شارك اغنية لئن ثلمتْ حدّي صُروفُ النّوائبِ – صفي الدين الحلي على مواقع التواصل ودع الناس تعرف روعة احساسك وذوقك

اكتب تعليق ودع العالم يعرف رأيك في كلمات لئن ثلمتْ حدّي صُروفُ النّوائبِ – صفي الدين الحلي

شاهد ايضا

كلمات اغنية تحت قدس الأقداس نم بسلام – جبران خليل جبران

كلمات اغنية أبوكَ حُبابٌ، سارقُ الضيفِ بُردَه، – جميل بثينة

كلمات اغنية كَلِفتُ بشمسٍ لا تَرى الشمسُ وَجههَا – بهاء الدين زهير

كلمات اغنية كتر الكلام – سميرة سعيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق